التسعير وأثره على تحديد موقعك في السوق

التسعير وأثره على تحديد موقعك في السوق
التسعير وأثره على تحديد موقعك في السوق
التسعير وأثره على تحديد موقعك في السوق


التسعير وأثره على تحديد موقعك في السوق فـطريقة التسعير على أساس الطلب تعتمد على دراسة ظروف السوق للمستهلكين والتعرف على الثمن، أما طريقة التسعير على أساس المنافسة فبموجبها تقوم المنظمة بتحديد أسعار منتجاتها أو خدماتها على أساس أسعار منافسيها في السوق.

إذا كانت أهداف التسعير هي:

  1. تحقيق عائد مناسب على رأس المال المستثمر.
  2. تدعيم مركز المشروع في السوق.
  3. استقرار الأسعار.
  4. مواجهة المنافسة.
  5. تخطيط الربح للمنظمة.


فإنه بالنظر إلي تلك الأهداف نجد أن تدعيم مركز المشروع في السوق ومواجهة المنافسة من بين هذه الأهداف، حيث يستخدم السعر كأداة من أدوات الإدارة في المحافظة على حصة المنظمة من السوق أو زيادة هذه الحصة، فالمحافظة على حصة المنظمة في السوق والعمل على زيادة هذه الحصة يعد دليلا على كفاءة إدارة التسويق.

كما يستخدم السعر كأداة من أدوات مواجهة المنافسة مواجهة كلية أو جزئية.

العوامل المؤثرة في تحديد الأسعار

ومن العوامل المؤثرة في تحديد الأسعار عوامل متعلقة بالسوق والمنافسة، حيث يجب أن يأخذ رجال التسويق في حسابهم ردود الأفعال من جانب المنافسين تجاه سياستهم السعرية وتأثير ذلك على حجم المبيعات وحصة المنظمة في السوق وفي هذا الصدد يدرس رجال التسويق السلوك التاريخي للمنافسين تجاه زيادة أو خفض السعر من جانب المنظمة.


ومن أهم طرق تسعير السوق ما يلي:

  1. التسعير على أساس السوق(الطلب).
  2. التسعير على أساس المنافسة.

فـطريقة التسعير على أساس الطلب تعتمد على دراسة ظروف السوق للمستهلكين والتعرف على الثمن الذي يمكن أن يدفعه المستهلك في سبيل حصوله على السلعة أو الخدمة.

ووفقا لهذه الطريقة فإن مقدرة المستهلك هي المحدد الأساسي لسعر السلع، حيث أن الطلب الكبير يمكن أن يؤدي إلي توزيع التكلفة الثابتة على وحدات أكثر، كما أن الطلب المنخفض يزيد من أعباء المشترين بالنسبة لتكاليف الوحدة.

وتتطلب هذه الطريقة تحديدا واضحا لعدد المستهلكين المرتقبين للسلعة أو الخدمة وتحديد دخلهم وقدراتهم على الدفع، أي تحديد السعر المناسب لكل فئة منهم وفقا للحاجة أو الدخل وعلاقة ذلك بدوافع شراء السلعة أو الحصول على الخدمة ....لأن المستهلك الذي تعود على دفع سعر معين لسلعة ما، يرفض الإقبال على سلع ذات أسعار أقل وعلى العكس من ذلك نجد أن المستهلك الذي تعود على سعر معين في سلعة فإنه ليس على استعداد لدفع أي مبالغ أعلي وإن زيادة سعر السلعة قد يجعله يتردد عند الشراء أو يتحول إلي سلعة أخري بديلة.

وهذه الطريقة تصلح للسلع التي يختلف طرازها حيث يحدد السعر لكل طراز وفقا لما يحتمل أن يباع بها لكل فئة من فئات المستهلكين.

كما أن هذه الطريقة لا تعني مطلقا إغفال عنصر التكلفة وعدم أخذه في الاعتبار.

أما طريقة التسعير على أساس المنافسة فبموجبها تقوم المنظمة بتحديد أسعار منتجاتها أو خدماتها على أساس أسعار منافسيها في السوق.

ولا يعني هذا ضرورة تحديد نفس أسعار المنافسين وإنما قد يحدث أن تحدد المنظمة الأسعار على أساس نسبة مئوية زيادة أو أقل من أسعار المنافسين.

تلخيص

الأبعاد المختلفة للتسعير:

  1. أهمية التسعير
  2. العلاقة بين السعر وجودة السلع أو الخدمات.
  3. أهداف التسعير.
  4. العوامل المؤثرة في تحديد الأسعار 
  5. طرق التعسير

أهم أهداف التسعير:

  1. تحقيق العائد المستهدف على الاستثمار أو صافي المبيعات
  2. فتح أسواق جديدة والمحافظة عليها وزيادتها
  3. الترويج للمنتجات أو الخدمات
  4. تحقيق استقرار المبيعات
  5. القدرة على الاستمرار في المنافسة

العوامل المؤثرة في تحديد الأسعار:

  • عوامل داخلية 
  • عوامل خارجية

تسعير الخدمات:

يقصد بتسعير الخدمات تحديد السعر المناسب للخدمة وفقا لنوعية المستهلك لها.

الأهداف الرئيسية لتسعير الخدمات:

  1. تحقيق الربح
  2. تغطية التكاليف
  3. تنشيط الطلب على الخدمات
  4. مواجهة المنافسة
  5. وسيلة الترويج

أهداف التسعير:

  1. تحقيق عائد مناسب على رأس المال المستثمر
  2. تدعيم مركز المشروع في السوق
  3. استقرار الأسعار 
  4. مواجهة المنافسة
  5. تخطيط الربح

من أهم طرق التسعير

  1. التسعير على أساس التكلفة السعرية
  2. التسعير على أساس الطلب
  3. التسعير على أساس المنافسة.



1 تعليقات

إرسال تعليق

أحدث أقدم